تسجيل الدخول
آخر الأخبار

تزامنا مع اليوم العالمي للمرأة جامعة الأميرة نورة تبدأ اليوم البرنامج التجريبي لتدريب النساء على مهارات قياده السيارة

20\6\1439هـ
8\3\2018م
انطلق اليوم في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن البرنامج التجريبي للتدريب على قيادة السيارة حيث سيتم تدريب ٦٠ سيدة . ويأتي ذلك بعد الانتهاء من تأهيل الدفعة الأولى من المدربات اللاتي خضعن لتدريب مكثف ومقنن اجتزن بعده اختبار الحصول على رخصه التدريب على تعلم قياده السيارة . وأكدت الدكتورة هدى العميل أن الجامعة بادرت فور صدور الأمر السامي الذي نص على اعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية بما فيها إصدار رخص القيادة على الذكور والإناث على حد سواء. إلى الاعلان عن عزمها على انشاء مدرسه لتعليم النساء القيادة وبناء عليه تم توقيع اتفاقية مع الإدارة العامة للمرور للحصول على ترخيص انشاء المدرسة كما دخلت الجامعة بشراكه مع معهد الإمارات للسياقة كشريك فني والذي يعتبر من أفضل المعاهد المتخصصة في المنطقة، وقد تم الانتهاء من تدريب عدد 150 مدربة سعودية والعمل جاري على تدريب عدد مماثل، كما أن الجامعة في صدد بدء المرحلة التنفيذية التي تستقبل فيها جميع الراغبات في تعلم قيادة المركبات من جميع الأعمار والفئات التي تنطبق عليهن الشروط سواء من المواطنات او المقيمات ،مؤكدة معاليها انه بمجرد الاعلان عن بدء التسجيل وصل عدد الراغبات بتعلم مهارات قيادة المركبات الى ٥٤١٢٦. وكشفت معالي مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بأن المدرسة تعتبر الأولى والحصرية في الرياض، وان الجامعة بادرت بإعلانها عن هذا المشروع التنموي رغبة منها في المساهمة بتأهيل النساء وتحضيرهن للاستفادة من الأمر السامي الكريم بالإضافة إلى تفعيل مرافق المدينة الجامعية حيث تحتوي على المقومات والمكونات التي تجعلها ملائمة لإنشاء مركز لتعليم القيادة وتسهيل عملية التعلم على النساء. مؤكدة أن المرأة السعودية تعيش عصراً ذهبياً تجد فيه الدعم الكامل والمستمر من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان -حفظه الله- وولي عهده قائد التحديث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان اعانه الله ، مما يضاعف مسئوليتنا في تحقيق اهداف برنامج التحول الوطني وصولا للرؤية الوطنية ٢٠٣٠.

تعلن المدرسة السعودية للقيادة التابعة لجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن عن استقبال طلبات الراغبات في العمل كمدربات على القيادة

تعلن المدرسة السعودية للقيادة التابعة لجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن عن استقبال طلبات الراغبات في العمل كمدربات على القيادة وفق الشروط التالية:

  1. أن تكون المتقدمة حاصله على ثانوية عامة فما فوق.
  2. أن يكون عمر المتقدمة ما بين 25-40 عاماً.
  3. أن تكون المتقدمة حاصلة على رخصة قيادة سارية المفعول.
  4. أن يكون لدى المتقدمة خبره في القيادة لمدة ثلاث سنوات على الاقل.
  5. أن تكون لائقة صحياً.
  6. أن لا يكون قد صدر بحقها أي حكم قضائي.
  7. الأفضلية للمواطنات ومن لديهن لغة أخرى والحاصلات على شهادة مدرب معتمد.
  8. اجتياز المقابلة الشخصية.
الوثائق المطلوبة :
  • صورة من بطاقة الاحوال أو الاقامة سارية المفعول.
  • صورة من رخصة القيادة سارية المفعول.
  • صورة الكشف الطبي.
  • صورة من المؤهلات المطلوبة ( المؤهل التعليمي- شهادة مدرب معتمد- شهادة لغة أخرى).
  • ارفاق السيرة الذاتية.
التقديم عن طريق الرابط: ؛اضغط هنا​ أو من خلال الارسال الى البريد التالي: Ad@pnu.edu.sa ​​ للاستفسار عبر البريد الالكتروني ad@pnu.edu.sa​ أو الأرقام التالية: 8242365 ــ 8242366

جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن توقع اتفاقية إنشاء مدرسة قيادة المركبات مع الإدارة العامة للمرور

5\3\1439هـ
23\11\2017م
وقعت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن والإدارة العامة للمرور اليوم الخميس الموافق 5/ 3/ 1439هـ اتفاقية إنشاء مدرسة لتعليم قيادة المركبات للإناث، وقد مثلت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن معالي مديرة الجامعة الدكتورة هدى بنت محمد العميل، ومثل الإدارة العامة للمرور العميد محمد بن عبدالله البسامي. وتهدف الاتفاقية إلى إنشاء مدرسة لتعليم قيادة المركبات ذات مواصفات عالمية وتقديم خدمة التعليم النظري والتدريب العملي وتقديم الخدمات التوعوية لجميع المتقدمات لهذه المدرسة إضافة إلى التنسيق المشترك في تطوير تلك الخدمات بما يساهم في رفع الجودة وتحسين المخرجات متوافقة مع مبدأ الشراكة وتحقيق تطلعات ولاة الأمر في التعاون بين قطاعات الدولة المختلفة لإنفاذ القرارات. وقد صرحت معالي مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بأن هذه المدرسة أول مدرسة من نوعها في المملكة العربية السعودية، ويأتي ذلك من منطلق مسؤوليتنا تجاه تمكين المرأة وتطبيقاً للأمر السامي بالسماح للنساء بقيادة السيارات، وقد حرصت الجامعة على إنشاء هذه المدرسة لخدمة نساء الوطن، ولقناعتنا بأهمية معالجة أي معوق قد يواجه المرأة ومشاركتها في التنمية وتحقيق أهداف برنامج التحول الوطني وصولا للأهداف البعيدة للرؤية الوطنية ٢٠٣٠، ولقد بدأت جهود الجامعة لأنشاء المدرسة بعد صدور الأمر السامي مباشرة، حيث ستكون بإذن الله على أفضل مستوى، وستقدم تدريباً وتأهيلاً متميزاً للمستفيدات مع الاهتمام بالجانب التوعوي والثقافة المرورية لنشر ثقافة السلوك المروري والحضاري داخل الأسرة فالمستفيدات من خدمات المدرسة هم أمهات اليوم والغد. الجدير ذكره أن هذه الاتفاقية تأتي تحقيقاً لمساعي جامعة الأميرة نورة في تطبيق غاياتها الاستراتيجية المتمثلة في خدمة القضايا المتعلقة بالمرأة والأسرة وادراج خدمة المجتمع في برامج جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بما يستوعب المستجدات والبرامج التي يتطلبها برنامج التحول الوطني.

تصريح معالي مديرة الجامعة بشأن صدور أمر خادم الحرمين الشريفين بالسماح باعتماد تطبيق احكام نظام المرور ولائحته التنفيذية بما فيها إصدار رخص القيادة على الذكور والإناث على حد سواء

11\1\1439هـ
1\10\2017م
لا شك أن صدور الأمر السامي بتطبيق أحكام نظام المرور على المرأة والرجل بما يمكن المرأة من قيادة السيارة، قرار تاريخي وحدث مهم يأتي في سياق الاصلاحات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية التي حددتها رؤية المملكة 2030. ولا شك أيضا أن التاريخ سيحفظ للملك سلمان وولي عهده حفظهما الله، الفضل في إصدار هذا الأمر الحازم، كما حفظ من قبل للملك سعود وولي عهده الملك فيصل رحمهما الله، الفضل في الأمر بإنشاء مدارس لتعليم البنات. وكما أن إنشاء المدارس أحدث نقلة نوعية وقفزات إيجابية عالية، ليس في حياة المرأة في المملكة فحسب، وإنما في المجتمع بأكمله، فإن من المتوقع أن يحدث هذا الأمر السامي قفزات مماثلة في حياة المرأة ترفع من مستوى اسهاماتها في مجالات متنوعة من الحياة الاجتماعية والاقتصادية والعلمية، بما يعود بالمصلحة العامة على المجتمع ككل. إن الملك سلمان حفظه الله، يؤكد بهذا الأمر، أن المملكة آخذة في السير الجاد نحو مستقبل مختلف مؤسس على قواعد متينة من الاصلاحات التنموية، وما هذا الأمر الحاسم إلا واحدا من منظومة أوامر وقرارات كثيرة سبقته اتخذتها القيادة الرشيدة من أجل دعم نهضة المملكة على مختلف الأصعدة، ومنها دعم تمكين المرأة معرفيا واجتماعيا واقتصاديا بما يرفع نسبة مشاركتها في سوق العمل والاستفادة من طاقاتها في التنمية الشاملة، كما هو مرسوم في برنامج التحول الوطني الذي يهدف إلى تهيئة الظروف المناسبة لتحقيق الرؤية الوطنية الشاملة التي تنطلق بجهود من سمو ولي العهد الشاب، المتميز في حنكة التفكير والعزم والإقدام، ولا شك أن سموه رأى في هذا الأمر ما يعزز مسيرة التنمية ويثبت خطاها نحو تحقيق الأهداف الرامية إلى تحقيق المصلحة الوطنية. فمن المتوقع أن يكون لهذا الأمر السامي نتائج اجتماعية واقتصادية إيجابيه، تحدث تغيرا مفصليا مهما في حياة المرأة، فهو سينهي كثيرا من المعوقات التي كانت تصطدم بها المرأة في التنقل من اجل أن تصل الى مواقع العمل والتعليم وغيرها، فهو يسهل عليها الانخراط في الحياة العامة بما يعود نفعه على المجتمع أجمع. ويسرني هنا، أن أتوجه باسمي واسم زميلاتي من منسوبات جامعة الأميرة نورة، بجزيل الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله ورعاه، ولولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان حفظه الله، على ما يوليانه من اهتمام بدعم المرأة، والعمل على تمكينها والنهوض بها في مختلف مجالات الحياة، بما يحقق المصلحة الوطنية والتنمية الاجتماعية. حفظ الله وطننا في عز ومجد ورخاء، وأدام علينا نعمة الأمن والأمان في ظل ولاة أمرنا حفظهم الله وأيدهم بنصره.

جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن تستعد لإنشاء مدرسة لتعليم القيادة

11\1\1439هـ
1\10\2017م
تستعد جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن لإنشاء مدرسة لتعليم القيادة للنساء، بالتعاون مع الجهات المختصة، وذلك بعد صدور الأمر السامي باعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية – بما فيها إصدار رخص القيادة - على الذكور والإناث على حد سواء. ويأتي ذلك تحقيقاً لدور الجامعة في دعم النهضة التنموية لرؤية المملكة 2030، وتعزيز الدور المجتمعي للمرأة، ودعم قضاياها، والمساهمة في تمكينها، والنهوض بدورها في شتى المجالات. ونظراً لملائمة مساحة الجامعة، حيث تصنف كأكبر جامعة نسائية على مستوى العالم.